أخبار الثورة العراقية الكبرى
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إصابة جندين وشرطي بهجوم مسلح شمال تكريت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 66
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/01/2013
العمر : 28

مُساهمةموضوع: إصابة جندين وشرطي بهجوم مسلح شمال تكريت   الجمعة 26 أبريل 2013 - 18:10

المدى برس / صلاح الدين
أفاد مصدر في شرطة صلاح الدين، اليوم الجمعة، بأن اثنين من عناصر الجيش العراقي وشرطي أصيبوا بهجوم مسلح نفذه مجهولين شمال تكريت،(170كم شمال بغداد).
وقال المصدر في حديث إلى (المدى برس)، إن "مسلحين مجهولين اطلقوا، فجر اليوم، النار من أسلحة رشاشة على نقطة تفتيش مشتركة من الجيش والشرطة في قرية حمد التابعة لقضاء الشرقاط، (120كم شمال تكريت)، مما اسفر عن إصابة جنديين من أفراد النقطة وشرطي بجروح متفاوتة".
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "قوة امنية هرعت إلى مكان الحادث ونقلت الجرحى إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج"، من دون الأدلاء بمزيد من التفاصيل.
وشهدت صلاح الدين أمس، إصابة خمسة من عناصر الشرطة بهجومين منفصلين نفذه مجهولين بأسلحة رشاشة وعبوة ناسفة على نقطة تفتيش قرب جسر تكريت الرابط بين ضفتي دجلة في منطقة البوعجيل شرقي تكريت.
وتشهد محافظة صلاح الدين تصعيدا أمنيا واسع النطاق عقب اقتحام قوات الجيش العراقي لساحة اعتصام الحويجة في الـ23 من نيسان 2013، إذ قام مسلحون بالسيطرة على ناحية سليمان بيك، يوم الأربعاء، (24 نيسان 2013)، وطرد قوات الجيش منها بعد 24 من الاشتباكات.
وكان محافظ صلاح الدين احمد عبد الله الجبوري، أعلن يوم أمس الخميس،الـ25من نيسان 2013 أن قيادة الجيش العراقي أمهلت المسلحين الذين يسيطروا على ناحية سليمان بيك في قضاء طوز خورماتو، لإلقاء أسلحتهم والخروج من الناحية، واكد أن القيادة هددت باقتحام الناحية في حال إصرار المسلحين على القتال، فيما تعهد بـ"عدم" المساس بهم إذا استجابوا للنداء.
وكان قائم مقام قضاء طوز خورماتو شلال عبدول اعلن، الخميس، الـ24 نيسان 2013، أن قوات من الجيش العراقي قادمة من العاصمة بغداد ومحافظة ديالى تحاصر ناحية سليمان بيك حاليا، تمهيدا لاقتحامها، فيما نفى سقوط نواحي باسطملي وينكجة التابعتين لقضاء الطوز بيد المسلحين.
واعلن قائم مقام قضاء طوزخورماتو شلال عبدول، يوم الأربعاءالـ24 نيسان 2013، بأن مدينة سليمان بيك التابعة للقضاء سقطت بيد المسلحين بعد نحو 24 ساعة من الاشتباكات مع الجيش العراقي وذلك على خلفية حادثة اقتحام ساحة اعتصام قضاء الحويجة، (55 كيلومتر جنوب غرب كركوك)، واكد أن القوات العسكرية انسحبت وتمركزت على بعد نحو (1) كيلومتر من المدينة، لافتا إلى أن قوات الشرطة والصحوة تركوا مواقعهم وانسحبوا إلى بيوتهم.
وسليمان بيك هي ناحية تابعة لقضاء طوز خورماتو (90 كلم شرق تكريت) وتقع بين جبل حميرن ومدينة الطوز وتضم 28 قرية ويقطنها أكثر من 35 ألف نسمة بينما يتركز فيها 10 ألاف نسمة، وهي خليط لعشائر (البيات) العربية والتركمانية وتعد معقلا لمؤدي القائمة العراقية بالانتخابات السابق وحزب البعث السابق، كما تعد اليوم أول مدينة تسقط بين المسلحين منذ أن كان تنظيم القاعدة يسيطر على بعض المناطق في العراق أبان الفترة الممتدة من 2004 حتى 2007.وشهدت صلاح الدين، اليوم الخميس، إصابة اثنين من عناصر الجيش العراقي بهجوم بقذائف هاون استهدف مقرا عسكريا جنوب تكريت،( 170 كم شمال بغداد).
وتشهد البلاد منذ يوم الثلاثاء، الـ23 من نيسان 2013، عقب حادثة اقتحام ساحة اعتصام الحويجة هجمات مسلحة على نطاق واسع طالت مناطق متفرقة من جنوب وجنوب غربي كركوك وجنوب الموصل ومناطق مختلفة من صلاح الدين والفلوجة والرمادي وأدى تلك الهجمات إلى مقتل وإصابة العديد من قوات الجيش والشرطة والمسلحين أيضا واحتراق العشرات من المركبات العسكرية المختلفة.
وأكدت مصادر أمنية في محافظتي كركوك وصلاح الدين، منذ يوم الثلاثاء، الـ23 من نيسان 2013، أن ما لا يقل عن 13 مسلحا قتلوا في سلسلة هجمات تعرضت لها قوات الجيش العراقي في مناطق جنوب وجنوب غربي كركوك وشمال صلاح الدين وتكريت، وذلك بعد ساعات من عملية اقتحام الجيش العراقي لساحة الاعتصام في الحويجة. كما قام معتصمو الرمادي، في اليوم نفسه بإحراق آلية تستخدم لنقل الدبابات والمدافع وعربة هامر، وفضلا عن السيطرة على سيارة من نوع ( بيك اب) تابعة للشرطة ومركب عليها سلاح مقاوم للطائرات وذلك على مقربة من ساحة الاعتصام.
وجاءت تلك الأحداث كرد فعل على حادثة اقتحام ساحة الاعتصام في الحويجة، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 163 من المعتصمين وفقدان واعتقال مئات آخرين، في حين أعلنت وزارة الدفاع العراقية، يوم الثلاثاء، أنها هاجمت ساحة الاعتصام بعدما رفض المعتصمون الانصياع لأمر مغادرة الساحة وتعرضها لإطلاق نار من المعتصمين، وأكدت أنها تكبدت ثلاثة قتلى وتسعة جرحى من قواتها التي نفذت عملية اقتحام ساحة اعتصام الحويجة، وأكدت أن العملية أسفرت عن مقتل 20 من "الإرهابيين" الذين كانوا يتحصنون في ساحة الاعتصام واعتقال 75 آخرين، مبينة أنها عثرت على 45 قطعة سلاح وقنابل وآلات حادة داخل الساحة.
وعقب اقتحام ساحة الحويجة، منذ يوم الثلاثاء انتفضت العشائر في محافظات كركوك وصلاح الدين والموصل والأنبار ونشرت الآلاف من أبنائها المدججين بالسلاح وشنت عشرات الهجمات على النقاط العسكرية والمنية في تلك المحافظات مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من الطرفين.
وانطقلت شرارة هذه الأحداث التي "تهدد وحدة العراق" بحسب ما يؤكد الكثير من السياسيين والمراقبين نتجية حادث وقع عند مدخل ساحة اعتصام الحويجة، عقب صلاة الجمعة في (الـ19 من نيسان 2013)، اتهمت فيها قيادة الجيش المتظاهرين بالهجوم على النقطة، والتسبب في "المعركة" قتل فيها جندي وأصيب فيها اثنان آخران، في حين يقول المتظاهرون، إن الجيش هو المسؤول عن الحادث، ويؤكدون مقتل واحد منهم وإصابة اثنين آخرين أيضاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iraq.iraqrevolution.net
 
إصابة جندين وشرطي بهجوم مسلح شمال تكريت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثورة العراقية الكبرى :: الفئة الأولى :: أخبار الثورة العراقية الكبرى-
انتقل الى: